عقد القمة الثانية والعشرين لمنظمة شنجهاي للتعاون يومي 15 و 16 سبتمبر

 كتب: دانيار كوربانوف مدير مركز العلاقات الدولية بـ أوزبكستان
 
عقد القمة الثانية والعشرين لمنظمة شنجهاي للتعاون يومي 15 و 16 سبتمبر
دانيار كوربانوف

ستعقد القمة الثانية والعشرين لمنظمة شنجهاي للتعاون يومي 15 و 16 سبتمبر من هذا العام في سمرقند، وستكون أكبر حدث دبلوماسي لهذا العام في أوزبكستان ومنطقة آسيا الوسطى. ومن المتوقع أن يشارك في القمة رؤساء دول وحكومات الأعضاء الثمانية في منظمة شنغهاي للتعاون، وثلاث دول مراقبة، وزعماء الدول المدعوة و 10 منظمات دولية.

التوقعات المرتبطة بالقمة مشروطة في المقام الأول بالسلطة المتزايدة والوزن السياسي والإمكانات الاقتصادية والجاذبية الدولية للمنظمة.

اليوم منظمة شنغهاي للتعاون ليست فقط أكبر منظمة إقليمية تحتل 60٪ من أراضي أوراسيا مع ما يقرب من نصف سكان العالم.

بادئ ذي بدء، خلال أكثر من 20 عامًا من وجودها، أصبحت عنصرًا مهمًا في النظام الدولي الحديث والحفاظ على الأمن في الفضاء الأوراسي.

ترتبط الإمكانات الهائلة للتعاون الاقتصادي بين دول المنظمة بحقيقة أن إجمالي الناتج المحلي الإجمالي يمثل بالفعل حوالي 25٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي وقد يرتفع بنسبة تصل إلى 35-40٪ بحلول عام 2030.

يمكن أن يساهم تطوير التجارة والاستثمارات المتبادلة من قبل الدول الأعضاء أيضًا في تحقيق فرصهم الفريدة لتوسيع ترابط النقل في أوراسيا، وإنشاء ممرات نقل جديدة في اتجاه جنوب وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا.

وتحفيز تسريع هذه العمليات من خلال التحول الرقمي، والإدخال النشط لأحدث التقنيات والتوسع الشامل في الاتصالات العلمية والتكنولوجية والتعليمية والثقافية الإنسانية.

لقد بذلت أوزبكستان خلال رئاستها، وبالتعاون مع الدول الأعضاء الأخرى، الكثير لجذب الانتباه إلى أنشطة منظمة شنغهاي للتعاون في الدول الأعضاء وعلى مستوى العالم.

لقد أدى جدول أعمال طشقند الديناميكي (أكثر من 80 حدثًا) وأسلوب الأنشطة المبتكر والموجه نحو النتائج إلى تحسين صورة المنظمة بشكل كبير كهيكل حي يبحث بنشاط عن طرق للتكيف مع الحقائق الدولية الجديدة وتحسين أنشطتها وتعزيز فعالية التعاون المتعدد الأطراف.

كانت قضايا مثل تطوير التعاون الصناعي والتكنولوجي، والاقتصاد الرقمي، والتجارة داخل المنطقة والترابط بين النقل، والأمن والحماية من التهديدات الإلكترونية، محور تركيز رئاسة أوزبكستان.

كما أتاحت رئاسة أوزبكستان إظهار برنامج بلدنا المنفذ بنشاط للإصلاحات واسعة النطاق والسياسة الخارجية المبتكرة، ولا سيما فعالية الجهود المبذولة لتعزيز التعاون الإقليمي في آسيا الوسطى وتوسيع تفاعل المنطقة مع البلدان والجمعيات الرائدة.

ونعتقد أن هذه القضايا ستكون أيضًا في بؤرة اهتمام قمة منظمة شنجهاي، حيث إن منطقتنا ليست مجرد المركز الجغرافي لمنظمة شنغهاي للتعاون، حيث تربط الجزء الأورو آسيوي من مجموعة شنغهاي بالجزء الجنوب آسيوي.

ولا يقل أهمية عن ذلك، أن تصبح آسيا الوسطى الأكثر تماسكًا وتعاونًا عاملاً مهمًا في تعزيز التفاعل بين الدول الأعضاء، وفتح فرص جديدة لتعزيز التعاون متبادل المنفعة.