رئيس جامعة أسيوط يطالب الباحثين والعلماء بتوجيه الابتكار صوب محاور البيئة

 كتب: نادية ممدوح
 
رئيس جامعة أسيوط يطالب الباحثين والعلماء بتوجيه الابتكار صوب محاور البيئة
المنشاوى يختتم احتفالية جامعة أسيوط ومستقبلنا الأخضر بتوجيه الدعوة لطلاب الجامعة وباحثيها لتقديم ابتكارات ودراسات في محاور البيئة ويعد بتقديم الدعم اللازم لها.
 
 
وجه الدكتور أحمد المنشاوى القائم بعمل رئيس جامعة أسيوط الدعوة لأبناء الجامعة من العلماء وشباب الباحثين والطلاب بتوجيه طاقاتها الابتكارية والابداعية والبحثية صوب محاور البيئة والتنافس فى تقديم حلول علمية وواقعية وقابلة للتطبيق فى مجالات البيئة المختلفة وهو ما سوف تقابله إدارة الجامعة بتقديم الدعم المالي واللوجويستى لتبنى تلك الأفكار والأبحاث وتوفير ما يلزم لخروجها إلى النور وتوصيلها لجهات المختلفة وأصحاب القرار.
 
وأشار إلى ضرورة التأكيد على أهمية دور المؤسسات العلمية والبحثية فى مصر فى شحذ الهمم وتسخير طاقات علماءها وباحثيها من أجل إجراء الدراسات والأبحاث العلمية اللازمة والمتخصصة في كافة محاور البيئة وذلك للمشاركة الفعالة فى المبادرة الرئاسية "اتحضر للأخضر" والتى أطلقها فخامة الرئيس  عبالفتاح السيسى من أجل الحفاظ على البيئة ومواردها والحد من التغيرات وتشجيعا لإستخدام موارد الطاقه النظيفة والمتجددة.
 
جاء ذلك خلال مشاركتة في وقائع ختام "احتفالية جامعة أسيوط ومستقبلنا الأخضر" والتي نظمها قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وبالتنسيق مع قطاع شئون  التعليم والطلاب طوال شهر نوفمبر، والتى شهدت حضور المهندس عمرو عبد العال نائب محافظ أسيوط،و الدكتورة مها غانم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والمشرف العام علي تنظيم الإحتفالية ،و الدكتور أحمد عبد المولي القائم بعمل نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، وبمشاركة لفيف من عمداء ووكلاء وأعضاء هيئة التدريس من مختلف كليات الجامعة والقيادات الإدارية بالجامعة، فضلاً عن حضور ضيوف الجامعة من القيادات السياسية والشعبية ورجال الدين  والإعلام، والقيادات المختلفة من خارج الجامعة والمختصين بالعمل من داخل الجامعة، إلى جانب عددا من طلاب وطالبات مختلف الكليات بمختلف الفرق . 
 
وفي ختام كلمته قدم رئيس الجامعة تحية إعزاز وتقدير لكل المشاركين فى تنظيم فعاليات شهر المناخ وإلى شباب الجامعة الواعد من طلاب الجامعة المشاركين فى فاعليات الاحتفال التى امتدت طوال شهر نوفمبر وهو ما قد اعلنته الجامعة شهراَ للبيئة من كل عام .
 
وفي مستهل كلمتها أشادت الدكتورة مها غانم بالمشاركة الجادة والفاعلة من كافة كليات الجامعة سواء على مستوى إداراتها العليا أو أعضاء هيئة التدريس أو الطلاب ممن تنافسوا فى تناول مختلف القضايا البيئية وأنشطتهم البيئية والتوعوية والتثقيفية  في هذا المجال بطرق مختلفة ومتنوعة والتى أمتدت طوال شهر نوفمبر وهو الشهر الذى خصصته الجامعة شهراَ للبيئة من كل عام  والذى عكست جميعاً ما يتميزوا به من وعى وثقافة بيئية واسعة .
 
كما استعرضت الدكتورة مها غانم دور جامعة أسيوط الرائد والجهود المبذولة من قبل الجامعة فى مواجهة  التغيرات المناخية والقضايا البيئية ودعمها لأهداف  التنمية المستدامة  ورؤية مصر 2030  وتنفيذ توجهات الدولة المصرية للحفاظ على سلامة أفرادها وتوفير مناخ وبيئة على أفضل نحو، حيث بلغ إجمالي عدد الأبحاث المنشورة من جامعة أسيوط عام 2021 حوالي 2067 بحثاً وفقاً لقاعدة البيانات   scopus منها 793 بحث يخدم أهداف التنمية المستدامة والقضايا البيئية وفقاً لقاعدة البيانات scival، وكذلك فوز جامعة أسيوط  بثاني أفضل جامعة مصرية صديقة للبيئة على مستوى الجامعات المصرية إلى جانب استعراضها المقررات والمناهج الدراسية التي أقرتها الجامعة بمختلف كلياتها لخدمة ذلك فضلاً عن المشروعات البحثية والبيئية والدراسات المختلفة فى مجال الصحة والهندسة والطاقة النظيفة والزراعة وغيرها  إلى جانب برتوكولات التعاون المشتركة للحد من الظواهر البيئية السلبية، مستعرضة كذلك مشاركة الجامعة المتميزة بعدد من المشروعات والدراسات البيئية  في مؤتمر التغيرات المناخية بمشاركة مختلف الجامعات المصرية، إلى جانب استراتيجية الجامعة الهادفة لتنفيذ الرؤى المستقبلية بشأن قضايا التغيرات المناخية وقضايا البيئة وكيفية مواجهتها.
 
وفي السياق ذاته أكد الدكتور أحمد عبد المولي علي حرص إدارة الجامعة وقياداتها علي المشاركة الفعالة في إحتفالية الجامعة بمستقبلنا الأخضر والتي تأتي تماشياً مع مبادرة إتحضر للأخضر تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية في إطار الإستراتيجية القومية للتنمية المستدامة لمصر 2030 والتي تهدف الي تغيير سلوكيات المجتمع ونشر الوعي البيئي، مشيداً بما شهدته الدولة المصرية وقدرتها علي إستضافة العالم بأسره وأن لمصر وقيادتها السياسية الحكيمة في عهد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ودورها الريادي في الشرق الأوسط عبر العصور، مشيداً بمشاركة كافة الكليات وأبنائها الطلاب في هذا الحدث العظيم .  
 
كما شهدت فاعليات الاحتفال طابور عرض لطلاب كليات الجامعة الى جانب عدد من الاستعراضات الحركية والرياضية لطلاب كلية التربية الرياضية فضلا عن تقديم  طلاب مدارس سمارت سيتى الدولية عدد من الفقرات الاستعراضية  تحمل عنوان "التعاون والتعاطف  وفقرة غنائية بعنوان "فيها حاجة حلوة "، وقيام طلاب مدارس السلام للغات بتقديم فقرات استعراضية تحمل عنوان "اتحضر للأخضر" وكذلك تقديم طلاب جمعية الرعاية المتكاملة عدد من الفقرات الاستعراضية المتنوعة "اتحضر للأخضر" و"مناخنا مش هوه"، الى جانب تقديم عدد من الفقرات الغنائية  لطلاب كلية التربية النوعية بقيادة المايسترو الدكتور منتصر القللى رئيس قسم التربية الموسيقية وفقرة غنائية لطلاب كلية الخدمة الاجتماعية  فضلاَ عن تقديم بعض فقرات الفنون الشعبية لكرنفال الجامعة،و البحرية لمنتخب الجامعة. 
 
واختتمت فاعليات الاحتفال بتكريم للقيادات من داخل وخارج  الجامعة ومديرى العموم ومن رموز المؤسسات الشريكة في تنظيم الاحتفالية وكذلك تكريم الطلاب الفائزين فى "مسابقة التغيرات المناخية فى عيون طلاب جامعة أسيوط".