Elasimah AdPlace
Elasimah AdPlace
Elasimah AdPlace

«بخلص العالم من ميلاد أطفال مشردين».. ننشر اعترافات طبيب كرداسة

 كتب:  طه عبد الله
 
«بخلص العالم من ميلاد أطفال مشردين».. ننشر اعترافات طبيب كرداسة
طبيب كرداسة
Elasimah AdPlace
Elasimah AdPlace
Elasimah AdPlace
حصل «العاصمة»، على نص تحقيقات النيابة العامة مع «طبيب كرداسة» ويُدعى «أ.س»، المتهم بإجراء عمليات طبية غير مشروعة وإجهاض السيدات داخل مركز خاص يمتلكه بقرية كومبرة، والتخلص من الأجنة حرقًا أو إلقائها كوليمة للكلاب أعلى سطح المركز.
 
وجاء نص التحقيقات كالأتى: 
 
س: ما قولك وقد أقررت لنا حال مناقشتك بقيامك بإنشاء المركز الطبي الكائن بقرية كومبره دائرة مركز كرداسة منذ عام ۲۰۱۷، وأنه مرخص لإجراء العمليات الخاصة بالنساء والتوليد وأنه منذ بدء عمل ذلك المركز وأنت تجري عمليات إجهاض للفتيات الراغبات في إجراء تلك العملية نتيجة حملهن سفاحًا أو الراغبات في إجهاض حملهن لأسباب مختلفة نظير أجر مادي وقدره 1500 جنيه عن كل حالة بمعدل عملية أو عمليتين أسبوعيًا، وتقوم بحرق متحصلات ذلك الإجهاض من أجنة بالمحرقة المتواجدة أعلى سطح العقار محل سكنك والمتواجد به المركز الطبي، وعللت اتيانك لتلك الأفعال لتخلص العالم من ميلاد أطفال مشردين يمكن أن يصبحوا مجرمين في المستقبل؟
 
ج: أنا غيرت رأيي ومش عايز أقول الكلام ده في التحقيق.
 
 
س: ما قولك فيما هو منسوب إليك من أنك متهم بإسقاط امرأة حبلى (ك.م.ح)، عمدًا بأن قمت باستعمال وسائل مؤدية لذلك وهي إجراء تدخلات جراحية والتي أدت إلى إجهاضها حال كونك طبيبًا وكان ذلك بالاشتراك مع آخرين؟
 
ج: محصلش.
 
س: وما قولك فيما هو منسوب إليك من أنك متهم بحيازة مواد مخدرة بقصد تقديمها للتعاطي على النحو المبين بالتحقيقات؟
 
ج: أنا مبستخدمش في المركز الطبي غير الكيتامين وده بنستخدمه في العمليات الجراحية، وشريطين الأقراص معرفش عنهم حاجة.
 
س: وما قولك فيما هو منسوب إليك من أنك متهم بحيازة سلاح ناري «مسدس» دون ترخيص؟
 
ج: المسدس بتاعي بس ده مسدس صوت.
 
س: وما قولك من أنك متهم بحيازة 10 ذخائر، مما تستخدم على السلاح الناري محل الاتهام السابق دون ترخيص؟
 
ج: الطلقات دى بتعتى بس دی طلقات صوت.
 
 
س: وما قولك فيما هو منسوب إليك من أنك متهم بعدم التزامك بمباشرة الواجبات المقررة قانونًا بصفتك مرخصا لك بمزاولة مهنة طبيب وتخصصك نساء وتوليد؟
 
ج: محصلش.
 
س: وما الذي حدث إذًا وما ظروف ضبطك وعرضك علينا؟
 
ج: هو اللي حصل أن أنا كنت في المركز الطبي بتاعي، وكنت بعمل عملية خراج في الرحم لحالة ولقيت المباحث دخلت عليا، وفتشوا المكان كله وفتشوني وبعد كده أخدوني وجابوني على هنا، وده كل اللي حصل.
 
س: متى وأين حدث ذلك تحديدًا؟
 
ج: الكلام ده حصل النهارده، حوالي الساعة الثانية مساءً بالمركز الطبي بتاعي، الموجود شارع اللبيني قرية كومبرة كرداسة الجيزة.
 
 
س: وما سبب ومناسبة تواجدك بالزمان والمكان في البيان؟
 
ج: أنا كنت موجودا في المركز الطبي بتاعي، وكنت بقوم بعملية خراج في الرحم.
 
س: ومن كان برفقتك آنذاك؟
 
ج: كان موجود معايا- أخويا- فريق التمريض، وهم: «ن.ع»، و«و.م»، وكان موجود ثلاثة عمال وهم: «س»، و«ن»، و«م».
 
س: وما طبيعة عمل سالفي الذكر بالمركز الطبي خاصتك؟
 
ج: أخويا مسؤول الحسابات بالمركز الطبي.
 
س: وما بيانات السيدة التي كنت تقوم بإجراء عملية جراحية لها- خراج في الرحم- حسبما قررت؟
 
ج: هي اسمها (ك.م).
 
 
س: وما علاقتك بسالفة الذكر؟
 
ج: أنا معرفهاش دى مريضة، زي أي مريضة بتيجي المركز الطبي عندي، وكانت جيالي مع ممرضة بتشتغل عندي بالحالة اسمها (هـ).
 
س: وما طبيعة التدخل الطبي الذي كنت تقوم به لتلك الحالة المدعوة (ك.م)؟
 
ج: أنا كنت بعملها عملية خراج في الرحم.
 
س: وهل مصرح لك بإجراء ذلك التدخل الطبي؟
 
ج: أيوة.
 
س: وهل يتم تخدير تلك الحالة تخديرا كليا؟
 
ج: لا مجرد تخدير موضعي.
 
 
س: وهل يستلزم وجود طبيب تخدير لإجراء ذلك التدخل الطبي؟
 
ج: لا.
 
س: ما قولك فيما قررته المدعوة (ك.م) حال استجوابها بتحقيقات النيابة العامة من أنها حضرت إليك بالمركز الطبي خاصتك برفقة سيدة تدعى «أ»، والتي اتفقت معها على أن تجرى لها عملية إجهاض جراء حملها سفاحًا وقامت الأخيرة بتركها حال وصولها للمركز وحال صعودها للمركز تقابلت مع ممرضة بالمركز خاصتك والتي اصطحبتها إلى غرفة العمليات وقمت بإجراء سونار لها ثم قمت بتخديرها كليًا، وقمت بإجراء جراحة إجهاض لها وكان ذلك نظير أجر مادي قدره 5 آلاف جنيه؟
 
ج: لا هي جتلي مع الممرضة «هـ»، علشان أعملها عملية خراج في الرحم «وهـ»، عملت معايا العملية وممشيتش غير بعد ما خلصت.
 
 
س: وما تعليلك لما قررته سالفة الذكر بالتحقيقات؟
 
ج: معرفش هي بتقول كده ليه.
 
س: هل من ثمة خلافات فيما بينك وبين المدعوة «ك.م»؟
 
ج: لا مفيش بينا أي خلافات.
 
س: وهل من المتصور عقلًا أن تقر المدعوة «ك.م»، بأنها توجهت للمركز الطبي خاصتك لإجراء عملية إجهاض لجنين حملته سفاحًا، مما يشوب سمعتها على عكس ما قررته بأنها حضرت للمركز الطبي خاصتك لإجراء عملية خراج في الرحم؟
 
ج: أنا معنديش رد على السؤال ده.
 
 
س: وما هو الاسم الرباعي للمدعوة؟
 
ج: أنا معرفش اسمها بالكامل.
 
س: وما المقصود بعمل المدعوة «هـ» بالحالة، حسبما قررت؟
 
ج: لما بتجيب حالة تبعها بتدخل تشتغلها معايا، وبتديني 1500 جنيه على الحالة اللي بتجبها.
 
س: ومنذ متى قمت بفتح ذلك المركز؟
 
ج: من سنة 2017.
 
 
س: وهل كان مرخصا آنذاك؟
 
ج: أيوة.
 
س: هل بحوزتك ما يفيد ذلك؟
 
ج: الأوراق كلها سلمتها لما جولي الدكاترة بتوع العلاج الحر.
 
س: وما طبيعة التدخلات الطبية التي كنت تجريها بالمركز الطبي خاصتك؟
 
ج: جميع عمليات النساء والتوليد المصرح بها.
 
س: هل كنت تجرى عمليات إجهاض بالمركز الطبي خاصتك؟
 
ج: إذا كانت الحالة تستدعي ذلك.
 
 
س: وما هي الحالات التي تستدعى إجراء مثل تلك العمليات؟
 
ج: إذا كان مفيش نبض في الجنين أو نزيف حاد، أو تشوهات تؤثر على حياة الجنين.
 
س: وهل كنت تجرى تلك العمليات بمخالفة الأسس الطبية الصحيحة؟
 
ج: لا.
 
س: وهل كنت تجريها للفتيات الذين وقع حملهم سفاحًا؟
 
ج: لا.
 
س / وهل مصرح لك إجراء مثل تلك العمليات (الإجهاض)؟
 
ج: أيوة.
 
س: وكم عدد القائمين على ضبطك تحديدًا وهل معلوم لديك هوية أي منهم؟
 
ج: كان عددهم كثيرا من مباحث مركز كرداسة واثنين دكاترة من العلاج الحر ومعرفش حد منهم.
 
س: وهل من ثمة حوار دار فيما بينك وبين القائمين على ضبطك؟
 
ج: محدش اتكلم معايا، هما دخلوا فتشوا المكان على طول ومسكوني.
 
س: وهل من ثمة تفتيش انصرف إلى شخصك أو المركز الطبي محل عملك آنذاك؟
 
ج: أیوه فتشوني وفتشوا المركز.
 
س: من القائم بذلك التفتيش؟
 
ج: كلهم .
 
س: وما الذي أسفر عنه ذلك التفتيش؟
 
ج: هما ملقوش أي حاجة غير مبلغ مالي 86 ألف جنيه والتليفون بتاعى، ومسدس صوت وكان فيه 10 طلقات، وشوية علب لعقار الكيتامين ولقوا في السطح محرقة فيها بقايا أجنة مشوهة محروقة.
 
س: وما سبب حيازتك لذلك المبلغ المالي؟
 
ج: دي فلوس المركز.
 
س: وما سبب حيازتك للسلاح الناري «مسدس» والذخائر؟
 
ج: أنا جبته علشان شكله حلو.
 
س: وما سبب حيازتك لعقار الكيتامين؟
 
ج: أنا بستخدمه في العمليات اللي أنا بعملها في المركز.
 
س: وهل مصرح لك بحيازة العقار سالف البيان؟
 
ج: أيوة.
 
س: وما سندك في ذلك؟
 
ج / الفواتير اللي لقوها في المركز وهما بيفتشوا.
 
س: وأين تلك الفواتير؟
 
ج: هي مع بتوع العلاج الحر.
 
س: وما تعليقك لتواجد محرقة أعلى سطح العقار المتواجد به المركز خاصتك؟
 
ج: للتخلص من المخلفات الطبية.
 
س: وما تعليقك أنه حال إجراء النيابة العامة لمعاينة تلك المحرقة عُثر على 3 أجنة محروقة؟
 
ج: دي كانت بقايا أجنة مشوهة.
 
س: وكيف تقوم بالتخلص من تلك الأجنة ومثيلتها؟
 
ج: بالحرق في المحرقة الموجودة أعلى سطح المركز.
 
س: وهل تلك الطريقة مصرح بها؟
 
ج: لا.
 
س: وما تعليلك لانتهاجك تلك الطريقة للتخلص من تلك الأجنة المعثور عليها ومثيلتها؟
 
ج: لأني ساعات الشركة اللي متعاقد معاها تاخد النفايات الطبية بتتأخر، فأنا بتخلص منها بالطريقة دي.
 
س: وما قولك من أنك قررت حال مناقشتك بكون تلك الأجنة من متحصلات عمليات الإجهاض؟
 
ج: أنا غيرت رأيي.
 
س: وما تعليقك لذلك؟
 
ج: أنا مش عايز أقول الكلام ده في التحقيق.
 
س: هل توجد ثمة معرفة أو خلافات فيما بينك وبين معاون مباحث مركز شرطة كرداسة؟
 
ج: لا معرفوش.
 
س: ما قولك فيما ثبت بمحضر التحريات (تلوناه عليه)؟
 
ج: معرفش هو قال كده ليه.
 
س: هل تم اتهامك في قضايا مماثلة من قبل؟
 
ج: أيوة أنا كنت متهم في قضية إجهاض وإدارة مركز طبي دون ترخيص، وعندي جلسة بس مش فاكر التاريخ بالضبط.
 
س: وهل من ثمة سوابق جنائية أخرى؟
 
ج: كان عندي قضية إصابة خطأ.
 
س: هل لديك اسم شهرة؟
 
ج: لا.
 
س: أنت متهم بإسقاط امرأة حبلى (ك.م) عمدًا بأن قمت باستعمال وسائل مؤذية لذلك، وهي إجراء تدخلات جراحية والتي أدت إلى إجهاضها حال كونك طبيبًا وكان ذلك بالاشتراك مع آخرين؟
 
ج: محصلش.
 
س: أنت متهم بحيازة مواد مخدرة بقصد تقديمها للتعاطي على النحو المبين بالأوراق؟
 
ج: أنا بستخدم في المركز الطبي الكيتامين وده بستخدمه في العمليات الجراحية، وشريطين الأقراص معرفش عنهم حاجة.
 
س: هل لديك أقول أخرى؟
 
ج: لا تمت أقواله.