«تتحدث الإنجليزية وتشعر بالخجل».. مشردة تسكن شوارع بورسعيد| فيديو

 كتب: جهاد أمام
 
«تتحدث الإنجليزية وتشعر بالخجل».. مشردة تسكن شوارع بورسعيد| فيديو
 
تعرضت إحدى السيدات المشردات بشوارع بورسعيد للكثير من الضرب من المتسولين للحصول على ثيابها أو الطعام الموجود بجوارها، وناشد عدد من الأهالي بضرورة تقديم يد العون لها.
 
وقال أحمد صلاح، بائع بأحد محلات الملابس المجاورة لها، إن تلك السيدة ظهرت منذ 10 أيام في شوارع حي الشرق بمحافظة بورسعيد، لافتا إلى أن بعض الأهالي بدأوا في مساعدتها بواسطة العطف عليها بالثياب والأغطية، هذا بجانب الطعام والشراب، لكنها تتعرض للسرقة من المارة من بعض الأشخاص من المتسولين.
 
وأكد في تصريح خاص ل "العاصمة" أنها تعاني أزمة نفسية وعقلية كبيرة، خاصة أن الإدراك لديها غير موجود، مشيرا إلى أن أهالي المنطقة فوجئوا بها وهي تمشي في الشارع بدون أي ملابس على بدنها، وتكرر هذا الفعل رغم حرصه وحرص الكثيرين على إمدادها بالثياب، كما أنها تعاني بتر بأحد أصابع يدها وتظهر العظام وهذا يدل على عدم خضوعها لأي رعاية طبية ولا معرفة أسباب الحادث الذي تعرضت له.
مضيفا: "إحنا دايما بنديها هدوم جديدة تلبسها وجبنالها بطاطين.. للأسف المتسولين لما بشوفوها باللبس الجديد بياخدوه.. ودا السبب إنها بتظهر أكتر من مرة بدون ملابس.. وكما بياخدو منها أي حاجة وبيضربوها".
 
وأشار إلى أنه خلال تزويدها بالطعام والشراب تشكرهم باللغة الإنجليزية، وهذا يدلل على أنها خرجت من أسرة ميسورة وعلى قدر من التعليم، مؤكدا أنه خلال تلك الفترة تعرضت للضرب من قبل المتسولين لكنه نجح وبمساعدة بعض العاملين في المحال المجاورة لها من منعهم.
 
وناشد وزارة التضامن أو أحد مراكز الإيواء بضرورة النظر إلى حالتها ونقلها إلى أحد الدور المتخصصة في إيواء مثل تلك الحالات لحمايتها وتقديم يد العون لها.
 
وأيضا انه دافع عنها عدة مرات من المارة المتسولين لأنهم تعدوا عليها ب التحرش والضرب وأنه تشابك معهم بالأيدي دفاعا عنها.