الإطار التنسيقي بالعراق يُعلق على استقالة الحلبوسي من رئاسة النواب: أثبت فشله

 كتب: أحمد حسني
 
الإطار التنسيقي بالعراق يُعلق على استقالة الحلبوسي من رئاسة النواب: أثبت فشله

علق الإطار التنسيقي، الذي يجمع القوى السياسية الشيعية باستثناء التيار الصدري، يوم الاثنين، على تقديم رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي استقالته من منصبه.

وقال القيادي في الإطار محمود الحياني، في تصريحات صحفية، إن "استقالة الحلبوسي من منصبه لها عدة أسباب، أولها رفع الحرج عنه أمام زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وإظهار أنه ليس مع ائتلاف إدارة الدولة، وكذلك الهروب من تشكيل أي حكومة من قبل الإطار التنسيقي".

وبين أنه "من أسباب استقالة الحلبوسي من منصبه هو خشية إقالته من المنصب مع عودة جلسات البرلمان قريباً، خصوصاً أنه أثبت فشله بإدارة هذا المنصب وكان جزءاً من الأزمة، وأي حديث عن اتفاق مسبق على الاستقالة مع الإطار هو غير صحيح".

وأضاف الحياني أن "قوى الإطار التنسيقي حتى اللحظة لم تحدد موقفها من قبول الاستقالة أو رفضها، لكن قبولها أمر وارد جداً لإخفاق الحلبوسي بمهامه خلال الفترة السابقة، وخلال الساعات المقبلة، سيكون هناك موقف رسمي للإطار بهذه القضية".

وفي وقت سابق اليوم، فوجئت الأوساط العراقية بنشر جدول أعمال جلسة مجلس النواب ليوم غد الأربعاء، وتضمنت من فقرتين الأولى التصويت على استقالة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، والثانية انتخاب النائب الأول لرئيس مجلس النواب.