خبير اقتصادي يكشف لـ«العاصمة» أزمات في انتظار محافظ البنك المركزي

كتب   بسمة فرج
 
خبير اقتصادي يكشف لـ«العاصمة» أزمات في انتظار محافظ البنك المركزي

أعلن محافظ البنك المركزي طارق عامر الاعتذار عن منصبة صباح اليوم، فيما اعلن الرئيس عبد الفتاح السيسى تعين طارق عامر مستشاراً لرئيس الجمهورية، ونظير ذلك علق العديد من المحللين الاقتصاديين على أبرز الملفات المنتظرة المرشح القادم لمنصب محافظ البنك المركزى.

وفي هذا السياق أكد الخبير الاقتصادي هانى أبو الفتوح فى تصريح خاص لـ"العاصمة" عقب اعتذار طارق عامر عن منصبة محافظ البنك المركزى، هناك العديد من الخبراء مرشحين على مقعد محافظ البنك المركزي وجميعهم اجتهادات ولم نستطيع تحديد شخص بعينة، ولكن على المشرح لمنصب محافظ البنك المركزي لابد أن يتوفر لدية خبرة اقتصادية، ويحبذ توفير خبرة مصرفية أيضاً.

وعن الملفات الشائكة التى تنتظر المحافظ القادم يؤكد أبو الفتوح بأن لابد الأول أن يستطيع السيطرة على التضخم، وإعادة التضخم مرة أخرى إلى مستهدفات البنك المركزى، وهذا الأمر قد يستغرق بعض الوقت ولكنه ليس مستحيل والدليل على ذلك، الفيدرالى الأميركى استطاع أن يصل بالتضخم إلى صفر في الشهر الماضى.

ويستكمل الخبير الاقتصادي أن التحدي الثاني هو سعر الصرف، لأن انخفاض الجنيه أكثر من ذلك يضر بالنشاط الاقتصادى، ويسبب أيضا التضخم، بجانب أن فاتورة الاستيراد أصبحت مرتفعة للغاية، وصلت إلى 8 مليار دولار شهرياً وحتى مستلزمات الإنتاج والسلع الأساسية، قد نستطيع أن نضغط على الأنفاق.

ومع السيطرة على سعر الصرف وتدبير العملة سوف يتم القضاء على مشاكل المستوردين، حيث أن النشاط الاقتصادى تأثر كثيراً بقرارات البنك المركزى الأخيرة التى تم تعديلها أكثر من مرة، الخاصة بحوكمة الاستيراد، وإدارة ملف الاصلاحات النقدية، وملف التفاوض مع صندوق النقد الدولى، حتى لا يضر الاقتصاد المصري أو تحميل اعباء جديدة على المواطن.