بعد انفصالهما.. طليق هالة صدقي: جابت شهود زور.. وأخدت أعلى حكم نفقة في التاريح بـ مليون و300 ألف جنيه كل سنة

 كتب: شروق خالد
 
بعد انفصالهما.. طليق هالة صدقي: جابت شهود زور.. وأخدت أعلى حكم نفقة في التاريح بـ مليون و300 ألف جنيه كل سنة
هالة صدقي وطليقها سامح سامي

كشف سامح سامي طليق الفنانة هالة صدقي تفاصيل جديدة في أزمة طلاقهما، مشيرًا إلى أنه هو من أقام قضية الطلاق وليس هى إلى جانب استعانتها بشهود زور في المحكمة، بالإضافة إلى حديثه عن قضية النفقة التي رفعتها ضده.

قال سامح سامي: "سعيد أني رسمت البهجة على وجه هالة، واللي عايز أوضحه إني أنا اللي رفعت قضية الطلاق عليها مش هى، وأنا قررت الانفصال عنها وأسيب مصر وأروح على أمريكا، وبعدين لقيتها طالبة أن الولاية التعليمية للأولاد تكون معاها ووافقت على كده".

وتابع: "وبعدها بأسبوع رفعت قضية نفقة عليا بأرقام فلكية، ومقدمتش ولا مستند للمحكمة، وجابت 2 شهود زور وهما البواب وواحد صديقها مسافر خارج مصر، وأخدت أعلى حُكم نفقة في العصر القديم والمعاصر قيمته مليون و300 ألف جنيه كل سنة".

واستطرد: "وشهد إني كل يوم بركب عربية شكل، ومرفعتش عليها قضية طاعة وكنت حابب إننا ننفصل بهدوء عشان خاطر الأولاد، ولكن هي اللي أصرت على المحاكم".

وواصل: "كنت عامل ليها توكيل رسمي عام شامل لكل البنوك عام 2012 بكل أملاكي وأرض بـ8 مليون جنيه عشان لو جرالي حاجة تقدر تأمن نفسها وأولادها".

وأردف: "أنا لا بكلم ولادي ولا بشوفهم، طب إيه لازمته إني أدفع النفقة؟ مضيفًا "وعشان أطلق هالة طلاق كنائسي لازم أغير ملة أروح ملة تانية في المسيحية، والقضاء نصفني وحصلت على الطلاق".  

واختتم طليق هالة صدقي حديثه قائلا: "هالة زرعت الكره في العيال لأبوهم وغيرت تليفوناتهم، وخلت أولادهم أسمائهم يكونوا على اسمها بنتي اسمها مريم صدقي".



ومن جانبها، علقت الفنانة هالة صدقي، على الأمر من خلال منشورًا لها عبر حسابها الشخصي على "فيس بوك".

كتبت هالة: "بشكر كل من قام بتهنئتي، وسعيدة جدًا بشعوركم، وأطلب من بعض المحطات التي رفض الظهور معها في استضافه الطرف الآخر، وإشاعة الكثير من الأكاذيب.. للمرة المليون سوف أقوم بإبلاغ النائب العام فورا، لأي محطة أو أي صحفي لترويج أو إذاعة أكاذيب، لمجرد التريند على حساب بيتي وحياتي، وإن الطرف الآخر مهاجر وليس له رجوع، فأنتم من سيتحمل النتيجه.. أرجوكم صفحة واتقفلت من 8 سنين، ومش هتتفتح تاني".

أضافت: "أرجو احترام خصوصياتي وقراراتي، والتي كنت حريصة على عدم نشرها، ولوجود بلبلة في الخبر.. كان هناك لقاء تليفزيوني مع الزميل عمر أديب وقناة العربية فقط لا غير، فأرجوكم هذا الخبر لا يهم الجمهور، وكفى تفاهات إعلامية، والدخول في الحياة الشخصية، ولأنكم فقراء إعلاميًا، وليس لديكم شئ مُفيد تقدموه، تهدروا أوقات المشاهدين في ده اتجوز وده طلق، واللعبة الرخيصة قولهم، ولكي حق الرد".

تابعت: "بتضغطوا علشان أرد.. طبعًا علشان الترند يعلى.. حقيقي مواضيع سخيفه وتافهة، ونعم رفضت أي وسائل للصلح، ونعم صممت على الانفصال التام، لأني أنا والمقربين لي جدا يعلموا مدى حجم الصدمات التي لا يمكن التسامح فيها، ومن العيب إذاعتها لأن البيوت لها حُرمتها المفروض، ولن تعيد شيئا ولن تصلح واقعًا حدث، والدموع هي دموع التماسيح ليس إلا".

واختتمت هالة صدقي منشورها بقولها: "أنا سعيدة وسعيدة جدا، ومن حقي جدا أفرح، وكل يوم أتأكد إن قراري صح جدا.. ألف حمد وشكر لك يا رب، ومرة تانية بشكر حُبكم ودعمكم، وبشكر كل الإعلاميين المحترمين اللي أحترموا رفضي للظهور معهم والصحفيين اللي احترموا رفضي في أي مُقابلات معهم تخص الموضوع".

إقرأ أيضًا: هالة صدقي: أحمد زكى ضربني «قلم» بجد في فيلم «الهروب»

وكانت محكمة قصر النيل بطلاق الفنانة هالة صدقي من سامح سامي، قد قضت بعد سنوات من رفعهما للقضية والأزمات العديدة التي دارت بينهما.

وكان سامح سامي رفض سابقا دفع المصاريف الخاصة بمدرسة ابنيه سامو ومريم، وعاقبته المحكمة بدفع المصاريف بفيمة 50 ألف جنيه سترليني، والحبس شهرًا.

وقررت المحكمة تأجيل الاعتراض المقدم من رفعت الشريف محامي الفنانة هالة صدقي، على إنذار الطاعة المقدم من الزوج سامح سامي، الذي يطالب فيه زوجته هالة صدقي في بيت الطاعة لجلسة 1 سبتمبر لنظر الطلب، كما حدد المحكمة جلسة 13 يوليو للحكم في دعوى متجمد النفقة المقام من هالة صدقي والذي يبلغ 320 ألف جنيه.

يذكر أن، الأزمة بين هالة صدقي وزوجها سامح سامي، بدأت بعد مطالبة زوجته بإجراء تحليل DNA البصمة الوراثية لأبنائه، بعد أن اشتدت الخلافات الزوجية بينهما ووصلت إلى طريق مسدود، وأكد الزوج أن هالة صدقي استأجرت بويضات لـ الإنجاب مما أدى إلى قيامها بمقاضاته أمام المحكمة بتهمة التشهير بها وبطفليها، وخلال أزمتها مع زوجها تعرض والد زوجها لوعكة صحية قامت على إثرها الفنانة هالة صدقي بالوقوف بجانبه ومساندته خاصة في ظل سفر زوجها بالخارج فتوجه لها بالشكر.